Total Pageviews

Wednesday, February 29, 2012

نصائح د.إبراهيم الفقى رحمه الله


من نصائح د.إبراهيم الفقى



*- استيقظ صباحا وأنت سعيد:

يطلع النهار على البعض فيقول "صباح الخير يا دنيا"

بينما يقول البعض الآخر "ما هذا... لماذا حل علينا النهار مرة أخرى بهذه السرعة"!!

احذر من الأفكار السلبية التي يمكن أن تخطر على بالك صباحا حيث أنها من الممكن أن تبرمج يومك كله بالأحاسيس السلبية، وركز انتباهك على الأشياء الإيجابية، وابدأ يومك بنظرة سليمة تجاه الأشياء.

*- احتفظ بابتسامة جذابة على وجهك:
حتى إذا لم تكن شعر أنك تريد أن تبتسم فتظاهر بالابتسامة حيث إن العقل الباطن لا يستطيع أن يفرق بين الشيء الحقيقي والشيء غير الحقيقي، وعلى ذلك فمن الأفضل أن تقرر أن تبتسم باستمرار.

*- كن البادئ بالتحية والسلام:
هناك حديث شريف يقول "وخيرهما الذي يبدأ بالسلام"... فلا تنتظر الغير وابدأ أنت.

*- كن منصتا جيدا:
اعلم أن هذا ليس بالأمر السهل دائما، وربما يحتاج لبعض الوقت حتى تتعود على ذلك، فابدأ من الآن... لا تقاطع أحدا أثناء حديثه... وعليك بإظهار الاهتمام.... وكن منصتا جيدا...

*- خاطب الناس بأسمائهم:
أعتقد أن أسماءنا هي أجمل شيء تسمعه آذاننا فخاطب الناس بأسمائهم.

*- تعامل مع كل إنسان على أنه أهم شخص في الوجود:
ليس فقط إنك ستشعر بالسعادة نتيجة لذلك، ولكن سيكون لديك عدد أكبر من الأصدقاء يبادلونك نفس الشعور.

*- ابدأ بالمجاملة:
قم كل يوم بمجاملة ثلاثة أشخاص على الأقل.

*- دون تواريخ ميلاد المحيطين بك:
بتدونيك لتواريخ ميلاد المحيطين بك يمكنك عمل مفاجأة تدخل السرور على قلوبهم بأن تتصل بهم أو أن تبعث لهم ببطاقات التهنئة وتتمنى لهم الصحة والسعادة.

*- قم بإعداد المفاجأة لشريك حياتك:
يمكنك تقديم هدية بسيطة أو بعض من الزهور من وقت الآخر، وربما يمكنك أن تقوم بعمل شيء بعينه مما يحوز إعجاب الطرف الآخر، وستجد أن هناك فرقا كبيرا في العلاقة الإيجابية بينكما.

*- ضم من تحبه إلى صدرك:
قالت فيرجينا ساتير الاختصاصية العالمية في حل مشاكل الأسرة "نحن نحتاج إلى 4 ضمات مملوءة بالحب للبقاء، 8 لصيانة كيان الأسرة، و12 ضمة للنمو"... فابدأ من اليوم باتباع ذلك يوميا وستندهش من قوة تأثير النتائج.

*- كن السبب في أن يبتسم أحد كل يوم:
ابعث رسالة شكر لطبيبك أو طبيب أسنانك أو حتى المختصص بإصلاح سيارتك.

*- كن دائم العطاء:
وقد حدث أن أحد سائقي أتوبيسات الركاب في دينفر بأمريكا نظر في وجوه الركاب، ثم أوقف الأتوبيس ونزل منه، ثم عاد بعد عدة دقائق ومعه علبة من الحلوى وأعطى كل راكب قطعة منها. ولما أجرت معه إحدى الجرائد مقابلة صحفية بخصوص هذا النوع من الكرم والذي كان يبدو غير عادي، قال" أنا لم أقم بعمل شيء كي أجذب انتباه الصحف، ولكني رأيت الكآبة على وجوه الركاب في ذلك اليوم، فقررت أن أقوم بعمل شيء يسعدهم ، فأنا أشعر بالسعادة عند العطاء، وما قمت به ليس إلا شيئا بسيطا في هذا الجانب". فكن دائم العطاء.

*- سامح نفسك وسامح الآخرين:
إن الذات السلبية في الإنسان هي التي تغضب وتأخذ بالثأر وتعاقب بينما الطبيعة الحقيقية للإنسان هي النقاء وسماحة النفس والصفاء والتسامح مع الآخرين.

*- استعمل دائما كلمة "من فضلك" وكلمة "شكرا":
هذه الكلمات البسيطة تؤدي إلى تنائج مدهشة... فقم باتباع ذلك وسترى بنفسك ولابد أن تعرف أن نظرتك تجاه الأشياء هي من اختيارك أنت فقم بهذا الاختيار حتى تكون عندك نظرة سليمة وصحيحة تجاه كل شيء.

من اليوم قم بمعاملة الآخرين بالطريقة التي تحب أن يعاملوك بها.
من اليوم ابتسم للآخرين كما تحب أن يبتسموا لك.
من اليوم امدح الآخرين كما تحب أن يقوموا هم بمدحك.
من اليوم أنصت للأخرين كما تحب أن ينصتوا إليك.
من اليوم ساعد الآخرين كما تحب أن يساعدوك.
بهذه الطريقة ستصل لأعلى مستوى من النجاح، وستكون في طريقك للسعادة بلا حدود.

وتذكر دائما:
عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك،!!
عش بالإيمان، عش بالأمل،
عش بالحب، عش بالكفاح، وقدر قيمة الحياة.


معادله السعاده الحقيقيه





فن الرسم بالرمال









طرق مبسطه في فن الرسم












Tuesday, February 28, 2012

بناء عش بمهارة و هندسة في غاية الأتقان


سبحان الله












سبحان الله آية من آيات الله - مملكة نمل تحت الأرض

سبحان الله







أيهما أفضل الأستغفار أم التسبيح ؟











سئل ابن تيميه رحمه الله :

أيهما أفضل الأستغفار أم التسبيح ؟

فقال :

إن الثوب الوسخ لا ينفع فيه الدهن ولا الطيب ولا يؤثر فيه إنما ينفعه الماء الساخن والصابون فإن الأستغفار هو الماء والصابون

و التسبيح هو الطيب وأعود والبخور والرجل المقصر في حق ربه أنفع له أن يكثر الأستغفار

وقد قالت عائشة رضي الله عنها

(( هنيئاً له لمن جاء يوم القيامة وصحيفته ملئ بالإستغفار )) .

وجعلنا واياكم من المستغفرين والمسبحين ان شاء الله

وان يجمعنا على نعمة الأسلام دائماً







حقيقة الشكر





حقيقة الشكر  


الشكر من أعلى المنازل وأرقى المقامات،
وهو نصف الإيمان،

فالإيمان نصفان؛
نصف شكر  ......... ونصف صبر.



والشكر مبني على خمس قواعد:

الأولى: خضوع الشاكر للمشكور.

الثانية: حبّه له.

الثالثة: اعترافه بنعمته.

الرابعة: ثناؤه عليه بها.

الخامسة: ألا يستعمل النعمة فيما يكره المنعم.




فالشكر إذن هو:

الاعتراف بنعمة المنعم على وجه الخضوع، وإضافة النعم إلى موليها، والثناء على المنعم بذكر إنعامه، وعكوف القلب على محبته، والجوارح على طاعته، وجريان اللسان بذكره. 


ثناء نبوي

كان النبي إذا أصبح وإذا أمسى يقول:
{ اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر }، وأخبر أن من قالها حين يصبح فقد أدّى شكر يومه، ومن قالها حين يمسي فقد أدّى شكر ليلته. [أبو داود وحسنه ابن حجر والنووي]. 




أقسام الشكر

  
( والشكر بالقلب واللسان والجوارح ). 

فالشكر بالقلب:

الاعتراف بالنعم للمنعم، وأنها منه وبفضله.
ومن الشكر بالقلب: محبة الله على نعمه.


والشكر باللسان:

الثناء بالنعم وذكرها وتعدادها وإظهارها،
قال الله تعالى: وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ [الضحى:11]. 

وكان عمر بن عبدالعزيز يقول في دعائه:
( اللهم إني أعوذ بك أن أبدل نعمتك كفراً، أو أن أكفرها بعد معرفتها، أو أنساها فلا أثني بها ). 

وقال فضيل: ( كان يقال: من شكر النعمة التحدّث بها ).
وجلس ليلة هو وابن عيينة يتذاكران النعم إلى الصباح!! 


والشكر بالجوارح:

ألا يُستعان بالنعم إلا على طاعة الله عز وجل، وأن يحذر من استعمالها في شيء من معاصيه، قال الله تعالى: اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً [سبأ:13]. 

وقال بعض السلف: ( لما قيل لهم هذا، لم تأت عليهم ساعة إلا وفيهم مُصَلّ ).

ومر ابن المنكدر بشاب يقاوم امرأة فقال: ( يا بنيّ ما هذا جزاء نعمة الله عليك!! ).

فالعجب ممن يعلم أن كل ما به من نعمة من الله، ثم لا يستحي من الاستعانة بها على ما نهاه!!




 ها أنت قد عرفت فضيلة الشكر وحقيقته وأقسامه، فقل لي بربك: 

هل أنت من الشاكرين حقاً؟ هل أنت من المحبين لله صدقاً؟

هل أنت من الخاضعين لله شكراً؟
هل أنت من المعترفين لله بالفضل والنعمة؟
هل أنت من المثنين على الله عز وجل بها؟ 

هل ظهر أثر الشكر على قلبك؟
هل ظهر أثر الشكر على جوارحك؟
هل ظهر أثر الشكر على أخلاقك وتعاملاتك؟

لن تدرك قيمة النور إلا إذا عرفت الظلام






لن تدرك قيمة النور إلا إذا عرفت الظلام 

حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم  يوضح حال الأرض قبل بعثته صلى الله عليه وسلم، يقول:

(إن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم، إلا بقايا من أهل الكتاب)


الدولة الرومية

هى دولة ضخمة جداً جداً بتمتلك نصف الأرض تقريباً

تنقسم الى

- دولة رومانية شرقية و دي عاصمتها القسطنطينية، وكانت العقيدة فيها أرثوذكسية .

- الدولة الرومانية الغربية اللي هي كانت عاصمتها روما، وكانت العقيدة فيها كاثوليكية .

كانت هناك خلافات عقائدية عقيمة بين طوائف النصارى في أطراف الدولة الرومانية الشاسعة، كانت خلافات بشعة يا إخواني في الله .
و دارت بينهم حروب فني فيها الآلاف والآلاف على مدار السنين، وظلت هذه الحروب حتى العهد القريب، وإلى الآن هناك خلافات عقائدية ضخمة وحروب بين الطوائف المختلفة من النصارى.
الجوانب الأخلاقية فقد كانت في انحدار شديد في هذه الدولة، انحلال خُلقي عظيم .

تأخر سن الزواج جداً في الدولة الرومانية، أو اختفى الزواج، لأن تكاليف الزواج كانت غالية فانحل الناس انحلال رهيب ، وانتشر الزنا في كل مكان .

الرشوة أصبحت أصلاً في التعامل مع موظفي الدولة .

ضرائب ضخمة باهظة على كل سكان البلاد، والضرائب هي أكثر على الفقراء منهم على الأغنياء.

الوحشية الشديدة في الطباع؛ من وسائل التسلية التي كانت في الدولة الرومانية الشرقية: ومنها صراع العبيد مع الوحوش المفترسة في أقفاص مغلقة 

وكان االعبيد 3 أضعاف الأحرار .


الدولة الفارسية

الدولة اللي كانت بتمتلك نصف العالم الآخر في ذلك الزمن.

كانت مأساة حضارية بكل المقاييس يا إخواني في الله ، انهيار شديد في الأخلاق .


ومن أمثلة هذا الانهيار الاخلاقى :

زواج المحارم ده شيء كان منتشر جداً في الدولة الفارسية ،يعني الرجل يتزوج من ابنته من أخته من أمه، حتى كبار القوم يعني كسرى

لم يكن في احترام لأي ملكية في البلد ( انتشار السرقة ) كل شيء مباح للناس كلها، كل شيء على المشاع، ممكن أي حد يدخل إلى بيت الآخر يأخذ منه من ماله ويأخذ من نسائه - ياخد مراته - و أصبح جزءاً من الدين في بلاد فارس.

انتشار البطالة لأن كل واحد بيشتغل مبيملكش شيء ، فيشتغل ليه. 

وفسد الناس كلهم أجمعون

تقديس الأكاسرة في بلاد فارس كان أمراً مهيناً جداً لعامة الناس، الناس كانت تعتقد أن كسرى هذا في دمه دم إلهي، وأنهم فوق البشر وفوق القانون.

كان هناك طبقية شديدة فيها مهانة كبيرة جداً للإنسانية....

- الطبقة الأولى: طبقة الأكاسرة.

- الطبقة الثانية: طبقة الأشراف ودول 7 عيلات.

- الطبقة الثالثة: طبقة رجال الدين.

- الطبقة الرابعة: طبقة رجال الحرب اللي هما قواد الجيوش.

- الطبقة الخامسة: طبقة المثقفين.

- الطبقة السادسة: الدهاقين، اللي هما رؤساء القرى.

- الطبقة السابعة: اللي هي طبقة الشعب، أكثر من (90%) من مجموع سكان فارس، العمال، الفلاحين، التجار، الجنود، العبيد.

عبادة النار وحرم الأعمال التي تتطلب النار ، فالناس اكتفت بالزراعة وبالتجارة ومفيش صناعة في بلاد فارس .

وعم الفساد في كل شيء في بلاد فارس


وبالرجوع مرة أخرى لأوربا


في الشمال نشوف حال أوروبا الشمالية، بلاد إنجلترا، وبلاد الإسكندنافة -السويد والدنمارك وفنلندا وألمانيا. وهذه المناطق الشمالية من أوروبا اللي هي خارجة عن حدود الدولة الرومانية.

يقول المؤرخ الفرنسي رينو - يقول :

طفحت أوروبا في ذلك الزمن بالعيوب والآثام، - خلي بالك من الكلمات - وهربت من النظافة والعناية بالإنسان والمكان، وزخرت بالجهل والفوضى والتأخر وشيوع الظلم والاضطهاد، فشت فيها الأمية .

الأمية يا إخواني كانت منتشرة للدرجة اللي الأمراء كانوا بيفتخروا أنهم لا يستطيعون أن يقرءوا دى كانت حاجة إيه مدعاة للفخار ، والناس اللي همه العلماء كانوا في مهانة شديدة في هذه البلاد - ده لو كان في أصلا علماء.

قارن هذا بدين كانت أول كلماته (اقْرَأْ) كما قال الله عز وجل.


الوضع في مصر في ذلك الزمن

مصر كانت محتلة من الرومان منذ هزيمة كليوباترا على يد أوكتافيوس في سنة (31) قبل الميلاد، يعني أكتر من (5) قرون من الاحتلال الروماني لمصر.

الاحتلال سقط في سنة (476م) لما سقطت الدولة الرومانية الغربية، لكن بسرعة الدولة الرومانية الشرقية خدت مصر على طول .

يعني قبل ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم بحوالي (100) سنة.



 الدولة الرومانية سواء كانت شرقية أو غربية ماذا كانوا يفعلون في أهل مصر ؟

تحولت مصر لمخزن يمد الإمبراطورية الرومانية باحتياجاتها من الغذاء، حصل تدهور شديد في الاقتصاد المصري، وتدهور شديد أيضاً في الحالة العلمية والاجتماعية في مصر.

فقد المصريون السلطة بكاملها في بلادهم، لكن الرومان حرصوا أن يتركوا بعض الرموز عشان بس تبقى في صورة من المصريين موجودة في السلطة، فيتجنبوا ثورة الشعوب، لكن الواقع أن كل الحكم وكل الإدارة كا في إيدين الرومان.

فرضوا الضرائب الباهظة على الشعب الفقير المعدم، ضرائب عامة على الأفراد ، ضرائب على الصناعات ، ضرائب على الأراضي ، ضرائب على الماشية ، ضرائب حتى على المبيعات - حتى ضريبة المبيعات دي كانت موجودة من أيام الاحتلال الروماني - ،
ضرائب على المارة - عشان تعدي من مكان لمكان أو من مدينة لمدينة تدفع ضريبة - ،
ضرائب حتى على زوجات الجنود - طيب ده الجندي طالع يدفع روحه عشان البلد برضه مراته وهو غايب تدفع ضريبة-،
ضرائب على أثاث المنزل - يخش يقيم كده عندك كام قطعة أثاث في البيت وتدفع ليها ضريبة - ،
بل تجاوزت  الضرائب من الأحياء إلى الأموات ... تخيل ! ، كان لا يسمح بدفن الميت إلا بعد أن تدفع ضريبة معينة - يعني حاجة كده زي ضريبة التركات - مش كفاية بس مصيبة الموت لأ ، كمان ضريبة.

فوق كل هذا التعذيب كان هناك التعذيب لأجل المخالفة في المعتقد الديني، اللي زي ما احنا إيه ذكرنا في أول المحاضرة ، وان كان في الأخر كل الناس تحت مظلة النصرانية الأرثوذكسية .





كيف يستيقظ الصينيون لصلاة الفجر ؟؟






كيف يستيقظ الصينيون لصلاة الفجر ؟؟

جلس الداعية أمام الشيخ يحكي له تجربته الدعوية... ..

أسلم عدد لا بأس به من الصينيين..
وصرنا نعلمهم أركان الإسلام .. وندرسهم واجباته وفروضه ..
وبدؤوا بالفعل في أداء الصلوات في أوقاتها بعيداً عن قادتهم وكبرائهم .. ...
ولم تكن المشكلة في صلاة الظهر أو العصر أو المغرب أو العشاء ..
ولكن واجهتهم المشكلة في صلاة الفجر !!!!...
فعندما عَـلِم قادتهم بتجمعهم في خيمة واحدة ليتناوبوا السهر كي لا تفوتهم صلاة الفجر : فرقوهم بين الخيام ...
فأخذ كل منهم ساعته المنبهة معه .. فلم يلبث قادتهم إلا وصادروها منهم أيضا !!!!..
وكلما وجدوا طريقة للاستيقاظ قبيل الفجر لأداء الصلاة في وقتها حاربهم هؤلاء القادة وسدوا عليهم المنافذ والأبواب ...
وفجأة توصلوا لطريقة غريبة ومبتكرة للاستيقاظ !!! ..!
لقد قرر كل واحد من هؤلاء شرب كميات كبيرة من الماء قبيل النوم لكي يستيقظ للذهاب للخلاء في الليل ..
ومن ثم ينظر إلى ساعته ويعلم كم بقي من الزمن لصلاة الفجر فإن قارب الوقت : انتظر وصلى ..
وإلا : شرب كمية أخرى من الماء ..
وبذلك استطاع كل منهم أن يؤدي صلاة الفجر في وقتها وعندها نظر الداعية إلى وجه الشيخ : فإذا عيناه تذرفان فهؤلاء هم حديثوا عهد بالإسلام ..
فبلغ حبه في قلوبهم هذه الدرجة العالية .....
فأين نحن من هؤلاء ؟
بل وللأسف الشديد : مِنا مَن لا يصلي الفجر البتة ..
بل وقد يسمع الأذان من المسجد القريب من بيته ولا يُجيب بغير عذر ...!!!!!


وعلى نياتكم ترزقون !!!!!!!!






إصطحبها معه لمحل الهدايا

وقال لها :

أريد أن تختاري لأمي هدية من ذوقك

شعرت بالغيرة بداخلها فاختارت أقل هدية قيمة وشكل..
وقام هو بتغليفها

وفي المساء أتى إلى زوجته وقدم لها الهدية التي اشترتها
وأخبرها أنه أراد أن تشتري هديتها بنفسها لتكون كما تحب ♥

أصيبت بالإحباط لأنها لو أحبت لغيرها ما أحبت لنفسها لكانت هديتها أجمل هدية ..

وعلى نياتكم ترزقون.





Monday, February 27, 2012

قديما قالوا ..........







رائحة الذكريات



رائحة الذكريات

هل تعيد لنا رائحه القهوه زماننا الذى مضى

رائحة الذكريات نعم لذكريات رائحة ...

ولكل ذكرى رائحتها تختلف بإختلاف المكان والزمان والانسان والحظة .

هنالك بعض الذكريات التي يتمنى الواحد منا لو استطاع حفظ عطرها في زجاجة محكمة الاغلاق .

فلا يتأثر عبقها برياح التغيير او يخاف عليها من التبخر مع الايام...

حيث يستطيع متى شاء استدعاء لحظات الذكريات الماضية بفتح الزجاجة وترك عبيرها الاثير يملاء أنفه...

كما ملاء من قبل عقلة وقلبه وفي لحظة خلوة مع النفس

وعند الحنين للذكريات الماضية تزورنا هذه الرائحة العبقة زيارة خاطفة للحظات

وتأخذنا الى عالم آخر وزمان مضى

يلامس فينا هذا العطر الغامض أعماق الروح

ليوقض فينا الحنين للماضي البعيد

فنتمنى لو استمرت هذه الرائحة معنا الى ابد الدهر

لكنها ما تلبث ان تختفي كالسراب

ولكنها تظل محفورة في ذاكرتنا تتنتظر ما يحفزها

لتظهر لسطح مرة أخرى لنعيشها

مرات ومرات لا تنتهي

كيف تخشع في صلاتك؟








سُئل حاتم الأصم (رحمه الله تعالى)

كيف تخشع في صلاتك؟  
.....................

" فقـــال:

أقوم وأكبّر للصلاة
وأتخيل الكعبة أمام عينيّ
والصراط تحت قدميّ
والجنة عن يميني
والنار عن شمالي
وملك الموت ورائي
وأن رسول الله ((صلى الله عليه وسلم)) يتأمل صلاتي
وأظنّها آخر صلاة
فأكبر الله بتعظيم
وأقرأ بتدبّر
وأركع بخضوع
وأسجد بخشوع
وأجعل صلاتي الخوف من الله
والرجاء لرحمته
ثم أسلّم ولا أدري هل قُبلت أم لا ؟!


قــســـوة الـقــلــــب



قــســـوة الـقــلــــب

من أسباب قسوة القلب:

1- عدم المحافظة على الصلاة مع الجماعة وعدم الإتيان إليها مبكرا

2- هجر القرآن وعدم قراءته بحضور قلب وخشوع وتدبر.

3- الكسب الحرام من الربا والغش في البيع والشراء والرشوة ونحو ذلك.

4- الكبر والانتقام للنفس واحتقار الناس والاستهزاء بهم.

5- الظلم.

6-الركون للدنيا والاغترار بها. ونسيان الموت والقبر والدار الآخرة.

7- النظر المحرم إلى النساء أو المردان.

8- عدم محاسبة النفس وطول الأمل.

9- كثرة الكلام بغير ذكر الله عز وجل. كثرة الضحك والمزاح. كثرة الأكل.كثرة النوم.

10- الغضب بلا سبب شرعي.

11- السفر إلى بلاد الكفار سياحة.

12- الكذب والغيبة والنميمة.

13- جليس السوء.

14-الحقد والحسد والبغضاء.

15-إضاعة الوقت بغير فائدة وعدم استغلاله في المفيد.

16- الإعراض عن تعلم العلم الشرعي.

17- إتيان الكهان والسحرة والمشعوذين.

18- استعمال المخدرات والمسكرات .

19- عدم قراءة أذكار الصباح والمساء.

20- سماع الأغاني ومشاهدة الأفلام الخليعة والمجلات الهابطة.

21-عدم الاهتمام بأمر الدعاء

القرأن الكريم - قراءه - سماع - حفظ - تفسير



الرجاء الضغط علي اللينك 

http://quran.ksu.edu.sa/

و تجربه هذا المصحف المفسر الجميل

من قراءه و سمع و تفسير و حفظ

وفقكم الله لاستعماله و الاستفاده به

جزانا واياكم خير الثواب

و أسألكم نشره للاستفاده



كلمات جميله








سأل رجلٌ ابن تيمية : كيف أصبحت ؟


فقال له : أصبحت بين نعمتين لا أدري أيتهما أفضل

ذنوب سترها الله فلا يستطيع أن يعيرني بها أحد

ومودة قذفها الله في قلوب العباد لا يبلغها عملي .


قولوا : الحمد لله  






إلجأ إلى من بيده تصريف السماوات والأرض

الكثير منا فضل أهل الواسطات على الله عز وجل و بدأ

يبحث عن واسطة قبل أن يلجأ بالدعاء إلى الله

فالله عز و جل يقول في كتابه الذي لا يأتيه الباطل

من بين يديه ولا من خلفه يقول

(ادعوني استجب لكم)

فالله الله بالدعاء





قــال إبــــــــن القيـــــــــم :
..
..
..
..
..
..
لــــو عـــــــرفت قــــــدر نفســــــك ..
مــا أهنتهــــا بالمعاصــــــي
إنمـــــا طـرد الله إبليـس مـن رحمته
لأنــــــه لـــمـ يسجـــــد لـــك
فالعجـب كــل العجب
كيـــــف صالحت عدوك
و هجرت حبيبك ( الله )